الأمراض الجنسية

اذهب الى الأسفل

الأمراض التي تنتقل عن طريق الاتصال الجنسي

مُساهمة  الكابتن في الجمعة أبريل 10, 2009 12:03 am


مرض السيلان هو التهاب تسببه بكتيريا السيلان . يسبب هذا المرض إفرازات بيضاء كثيفة تسيل من ذكرالشخص المصاب ، مع حرقان أثناء التبول .
قد يصيب السيلان أيضا عنق الرحم في النساء . وقد ينتج عن ذلك ألم خفيف مع إفرازات . وإذا أصيب مجرى البول ينتج عنه شعور بالحرقان أثناء التبول . على كل حال ، أعراض إصابة النساء تكون غالبا خفيفة وقد لا تلاحظها المصابة . ومع ذلك ، فمن المهم معالجة الإلتهاب لأن السيلان قد يسبب إلتهابا في الحوض .
إذا انتقل السيلان عن طريق الفم أو الشرج ، يحدث إلتهاب مؤلم في الشرج أو الفم عند الرجال والنساء .
avatar
الكابتن
مشرف

الجنس : ذكر عدد الرسائل : 450
رقم العضوية : 7
نقاط : 186

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الحراشــف

مُساهمة  الكابتن في الجمعة أبريل 10, 2009 12:04 am

التهاب تراخوما الحراشف البكتيري هو أكثر أسباب التهاب مجرى البول اللاسيلاني الذي يصيب الرجال . وتسبب هذه الحالة ألما أو حرقانا أثناء التبول ، وإفرازات من ذكرالرجل المصاب ، وتلوث السروال بالافرازات .وقد يسبب التهاب الحراشف إلتهابا في الأقنية التي تجمّع السائل المنوي في حوض الخصيتين وبالتالي يؤدي إلى العقم . الرجل الذي يصاب بالتهاب الحراشف قد يصاب في نفس الوقت بانحلال خلايا بلازما البول الذي يسبب أيضا التهاب مجرى البول .
أما بالنسبة للنساء ، فيسبب التهاب الحراشف إفرازات مهبلية رقيقة ، وآلاما أثناء التبول ، او ألما في أسفل الحوض . ويحدث ذلك بعد مرور 10 إلى 20 يوما من التعرض للإصابة . وفي الغالب لا تشعر النساء بالأعراض المبكرة لهذا المرض . وفي بعض الأحيان يؤدي التهاب الحراشف أيضا إلى مرض التهاب الحوض .
avatar
الكابتن
مشرف

الجنس : ذكر عدد الرسائل : 450
رقم العضوية : 7
نقاط : 186

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مرض التهاب الحوض

مُساهمة  الكابتن في الجمعة أبريل 10, 2009 12:05 am

مرض التهاب الحوض هو في الواقع التهاب يصيب الرحم أو قناة فالوب أو المبيض ، ويكون عادة ناتجا عن الإصابة بالسيلان أو التهاب الحراشف .
ينشأ هذا المرض عادة على مرحلتين : في المرحلة الأولى يصيب الالتهاب عنق الرحم (الجزء السفلي من الرحم) . ثم يمتد إلى الرحم ، وقناة فالوب ، والمبيض . يبدأ المرض في بعض الأحيان داخل الرحم مباشرة ، حيث تكون الجراثيم قد تمكنت من الوصول بعد الولادة أو الإجهاض ، أو بعد استعمال وسائل منع الحمل داخل الرحم . إلا أن هذه الحالة الأخيرة نادرة الحدوث .
بما أن التهاب الحوض يسبب تقرحات في الأنسجة ، فإن 25 % من المصابين يصابون بالعقم نتيجة لذلك . مرض التهاب الحوض هو أكثر الأمراض التي تسبب الحمل في قناة فالوب . في هذا الحمل غير الطبيعي تبدأ البويضة الملقحة بالنمو داخل قناة فالوب بدلا من داخل الرحم . وإذا انفجر ت القناة قد تتوفى المرأة المصابة .
avatar
الكابتن
مشرف

الجنس : ذكر عدد الرسائل : 450
رقم العضوية : 7
نقاط : 186

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

النامية الثؤلولية التي تصيب الأعضاء التناسلية

مُساهمة  الكابتن في الجمعة أبريل 10, 2009 12:06 am

تشبه هذه النامية الثؤلولية ، التي يسببها فيروس حليمي ، في مظهرها الثآليل الأخرى . وتظهر هذه النامية عادة قرب قمة ذكر الرجل ، أما في النساء فتظهر على الفرج ، أو في المهبل ، أو في عنق الرحم ، أو قرب الشرج .
في أول ظهور النامية الثؤلولية تكون مسطحة الشكل وصلبة وغير مؤلمة . إلا أنها إذا أتيح لها أن تنمو تتخذ شكل رأس القرنبيط وتؤلم إذا ضغط عليها . يكبر حجم هذه النامية الثؤلولية أثناء الحمل . في حالات نادرة جدا قد تتعسّر الولادة بسبب هذه النامية إذا كانت كبيرة الحجم مما يجعل العملية القيصرية إجراء ضروريا .
توجد عدة أنواع من الفيروسات الحليمية . بعضها يسبب تغييرات في الخلايا شبه سرطانية تحدث في فرج المرأة أو الشرج أو عنق الرحم أو المهبل . السرطان الذي يهاجم الخلايا السليمة في عنق الرحم قد يؤدي إلى الوفاة . لذلك يجب على المرأة المصابة بالنامية الثؤلولية في الأعضاء التناسلية أن تجري فحصا مخبريا لإفرازات عنق الرحم مرة في السنة على الأقل
avatar
الكابتن
مشرف

الجنس : ذكر عدد الرسائل : 450
رقم العضوية : 7
نقاط : 186

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

إلـتـهـاب الـمـهـبـل

مُساهمة  الكابتن في الجمعة أبريل 10, 2009 12:07 am

إلتهاب المهبل مرض نسائي كثير الانتشار للغاية . بعض أنواع التهاب المهبل ينشأ عن تهيّج تسببه حفّاظات (امتصاص دم) الحيض ، أو الملابس الضيقة ، أوكثرة غسل المهبل (زيادة عن اللزوم) . بعض الأنواع الأخرى تكون عبارة عن تأثير جانبي لأقراص منع الحمل أو العلاج بالمضادات الحيوية التي قد تسبب التهابات فطرية .
هناك نوعان من الالتهابات المهبلية يمكن أن تنتقل عن طريق العلاقات الجنسية ، وهما : الالتهاب المهبلي البكتيري (بكتيريا) الناتج عن تكاثر العديد من أنواع البكتيريا ؛ والالتهاب المهبلي التقيحي الذي يسببه متعضي (أحياء مجهرية) وحيد الخلية يسمى البرزوي . ومع أن هذه الإلتهابات ليست لها عواقب وخيمة ، إلا أنها تسبب حرقان وحكة وإفرازات ورائحة كريهة ، ويجب أن تعالج .
من المهم ‘ في كلتا الحاليتين ، أن يتعالج الشريكان المصابان (الزوج والزوجة ، مثلا) في نفس الوقت . قد تكون هذه الكائنات الحية المجهرية (المسببة للمرض) موجودة في جسم الرجل دون أن تظهر عليه أعراض المرض . ما لم يشفي كل من الشريكين المصابين ، يظل كل منهما ينقل العدوى إلى الآخر إلى ما لانهاية .
avatar
الكابتن
مشرف

الجنس : ذكر عدد الرسائل : 450
رقم العضوية : 7
نقاط : 186

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

سـرطان عنق الرحم : مرض جنسـي مميت

مُساهمة  الكابتن في الجمعة أبريل 10, 2009 12:08 am

عنق الرحم الطبيعي : تستبدل خلايا سطح عنق الرحم ، شأنها شأن خلايا الجلد العادي، باستمرار بخلايا تحتسطحية (من تحت السطح) . تنشأ هذه الخلايا الأساسية بطريقة الانشطار ، فتظهر الخلايا الجديدة في الوقت الذي تموت فيه الخلايا القديمة وتسقط عن السطح .
سوء نمو (نمو غير طبيعي) خلايا عنق الرحم: قد يتسارع نمو خلايا عنق الرحم الأساسية نمو لا طبيعيا ، بمفعول الفيروس الحليمي ، فتنتج عددا أكثر من اللازوم من الخلايا الجديدة التي تحل محل الخلايا الميتة ، إلا أن هذه الخلايا الجديدة تكون مشوّهة . هذه الخلايا المشوهة ليست خلايا سرطانية ، إلا أنها تنذر بخطر الإصابة بالسرطان فيما بعد .
سرطان يهاجم الخلايا السليمة في عنق الرحم : مع تقدم الحالة المرضية ، تنشأ خلايا خبيثة وتنتقل إلى الأنسجة التحتية . وإذا لم تتم السيطرة على المرض ، يستفحل وقد يؤدي إلى الوفاة .
avatar
الكابتن
مشرف

الجنس : ذكر عدد الرسائل : 450
رقم العضوية : 7
نقاط : 186

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

كويتية زوجي أصابني بأمراض جنسية

مُساهمة  Nasim في الجمعة أبريل 10, 2009 12:25 am





كويتية تصرخ أمام المحكمة زوجي أصابني بأمراض جنسية ولا أريد العيش معه
لجأ زوجان كويتيان إلى المحكمة لفض النزاع بينهما، إذ اتهمت الزوجة الشابة ذات العشرين عاماً، زوجها الذي رفع ضدها دعوى طاعة أمام محكمة الأحوال الشخصية، بأنه نقل إليها مرضاً جنسياً اضطرت بسببه لإجراء عملية جراحية. أما الزوج فنفى تلك الاتهامات، فما كان من المحكمة إلا أن أحالت الزوجين إلى أهل العلم والطب الشرعي لفحصهما قبل أن تصدر حكمها، فما هي خفايا تلك القضية؟..
بعد عام واحد من زواج خالد من غالية، وصلت حياتهما الزوجية إلى مفترق الطرق بسبب كثرة المشاكل بينهما، الأمر الذي دفع الزوجة إلى ترك منزل الزوجية والانتقال إلى منزل أهلها، بعد أن رأت أن الحل الوحيد لمشاكلها معه هو أبغض الحلال، لكن الزوجة فوجئت بعد أيام عدة بمندوب المحكمة يسلمها دعوى الطاعة المقامة ضدها من قِبل زوجها، وذهبت على إثرها في اليوم المحدد، ووقفت أمام القاضي ودموعها تسبق كلماتها، وبعدما استجمعت قواها نطقت بعبارة واحدة: «لا أريد العيش مع زوجي». إلا أن محكمة أول درجة حكمت بإلزامها بالدخول في طاعة زوجها، وذكرت أن الزوج وفّر لها مسكناً ملائماً ومتفقاً مع مركزه الاجتماعي والمالي من حيث بنائه ومحتوياته، ومن ثم فليس للزوجة أن تمنع نفسها، فإن فعلت كان له الحق بإلزامها بالطاعة وهو حق خوّله الشرع والقانون!.
طلبها لبيت الطاعة فكشفت علاقاته الغرامية في دول أجنبية
avatar
Nasim

الجنس : ذكر عدد الرسائل : 41
رقم العضوية : 8
نقاط : 8

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

حقائق المرض

مُساهمة  Nasim في الجمعة أبريل 10, 2009 12:27 am

بعد فحص الزوجة، ذكرت الطبيبة الشرعية أنها مصابة بفيروس HPV، وتعتبر الإصابة بهذا الفيروس من أكثر الأمراض الجنسية شيوعاً، لكونها تنتقل من شخص إلى آخر بواسطة الاتصال الجنسي، وهو معد بنسبة كبيرة قد تصل إلى 65% أو أكثر، وان كانت قد سجلت في البحوث الطبية بعض الحالات التي يمكن معها بصورة قاطعة نفي احتمال هذا الفيروس بوسائل أخرى غير متعلقة بالاتصال الجنسي، وفيروس HPV يصيب الذكور والإناث معاً وغالباً ما تكون أعراضه عند الذكور غير ظاهرة إكلينيكياً، وقد لا يظهر على المصاب أي علامات جلدية بالأعضاء التناسلية، مما يجعل اكتشافه وتشخيصه أمراً صعباً. وقد لا يعرف الشخص المصاب أنه مريض بهذا الفيروس، رغم أنه في هذه الفترة يكون معدياً للآخرين، ولا يوجد تحليل مخبري مؤكد لإثباته في الذكور. أما في النساء، فقد يبقى كامناً من دون أعراض لمدة تقدر في معظم الحالات من 1 ـ 8 أشهر، لكن قد تطول لتصل إلى سنوات عدة، ثم تبدأ الأعراض بالظهور على هيئة التهابات جلدية مرضية بالأعضاء التناسلية الخارجية. وفي كثير من الحالات قد يحدث الفيروس تغيرات في الخلايا السطحية لعنق الرحم، يتم اكتشافها عن طريق الصدفة بوساطة عمل مسحات PAP من عنق الرحم، ولكون هذه الحالة المرضية للزوجة من الممكن تطورها إلى سرطان رحمي، فاستئصال جميع الخلايا المتغيرة بعنق الرحم بوساطة عملية جراحية هو العلاج الأمثل، وتستوجب الحالة المرضية بعد ذلك عمل فحوص دورية ومتابعة عند الطبيب المختص، ويتعذر فنياً في حالة الزوجة تحديد توقيت وكيفية إصابتها بهذا الفيروس، سواء تم ذلك عن طريق العلاقة الزوجية «الطريقة الرئيسية للعدوى»، أو بوسيلة أخرى.
avatar
Nasim

الجنس : ذكر عدد الرسائل : 41
رقم العضوية : 8
نقاط : 8

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

كشف المستور و إصرار الزوج

مُساهمة  Nasim في الجمعة أبريل 10, 2009 12:31 am

استأنفت الزوجة هذا الحكم أمام قاضي محكمة الاستئناف جواد العبد الله، وبعضوية المستشارين علي الدريع وحازم طه، وفجرت مفاجأة من العيار الثقيل، إذ قالت: «لكثرة أسفار زوجي بين بلدان العالم بحكم وظيفته، نقل إليّ أمراضاً جنسية، وقد اضطررت لإجراء عملية جراحية بعد أن أبلغني الأطباء أن المرض انتقل إليّ من زوجي»!. وأحالت محكمة الاستئناف الزوجين إلى الطب الشرعي لفحصهما وللوقوف على أسباب إصابة الزوجة بالأمراض التي ذكرتها، وعما إذا كانت تحدث وفق أقوالها وتصورها.

وبالنسبة للزوج فلا توجد طريقة مخبرية قاطعة لإثبات إصابته بالفيروس، خاصة إذا لم تظهر عليه أي علامات جلدية في الأعضاء التناسلية، وقد أخذت منه مسحة من مجرى البول ومزرعة لأنواع البكتيريا العامة بما فيها جرثومة السيلان والأمراض التي تنقل عن الطريق الجنسي مثل «الكلاميديا» و«الميكروبلاسما» و«البوربلاسما»، وتبين أنه خال من هذه الأمراض. وبعد ورود التقرير الطبي ناقشت المحكمة الزوجين، فأكدت الزوجة أن المرض انتقل إليها عن طريق زوجها وكان ذلك أحد أسباب عدم دخولها الطاعة، لذا لا ترغب بالعيش معه أبداً، وأنها تفضل أن تبقى ناشزاً على أن ترجع إلى عصمته، وأنها قد أجرت عملية استئصال لجزء من عنق الرحم نتيجة لذلك المرض. أما الزوج فقرر أنه يرغب باسترجاع زوجته واستمرار الحياة الزوجية بينهما.
avatar
Nasim

الجنس : ذكر عدد الرسائل : 41
رقم العضوية : 8
نقاط : 8

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رأي القانون

مُساهمة  Nasim في الجمعة أبريل 10, 2009 12:32 am

حكم لصالح الزوجة

بعد استقراء رأي الطب ومناقشة الزوجين، ذكرت المحكمة أنه من واجب الزوج المحافظة على زوجته بدنياً ونفسياً، وأي إخلال بها أو إليها يعد من باب عدم الأمانة، وقد تبين أن إصابة زوجته بالمرض الجنسي في بداية حياتهما الزوجية، كانت بسبب كثرة ترحاله وسفره إلى دول العالم بحكم عمله. ولهذه الأسباب ألغت محكمة الاستئناف حكم محكمة أول درجة، ورفضت دعوى الطاعة.

المحامي عادل العبد الهادي، يرى ان من حق المرأة ان تطلب الطلاق إذا اكتشفت ان زوجها مصاب بمرض معد، وتستند في ذلك إلى أمرين: الأول، التفريق للضرر أو فسخ عقد الزواج للعيب، وذلك وفقاً لما يقضي به قانون الأحوال الشخصية. ويتابع العبد الهادي: والمادة 126 تنص على ان لكل من الزوجين قبل الدخول أو بعده ان يطلب التفريق بسبب إضرار الآخر به قولاً أو فعلاً، بما لا يستطاع معه دوام العشرة بين أمثالهما، وبناء عليه فإنه يجوز للزوجة ان تلجأ للقضاء لطلب التفريق بينها وبين زوجها، وذلك نتيجة الضرر الواقع عليها من زوجها معاشرته إليها وذلك لتحقيق مقاصد الزواج للطرفين، الأمر الذي لا يتأتّى وجوده في ظل مرض الزوج بهذا المرض الخطير. ويضيف: اما المادة 139 من قانون الأحوال الشخصية، فتنص على ان لكلا الزوجين ان يطلب فسخ العقد إذا وجد في الآخر عيباً مستحكماً من العيوب المنفرة أو المضرة أو التي تحول دون الاستمتاع، سواء أكان العيب موجوداً قبل العقد أم حدث بعده، ويسقط حق كل منهما في الفسخ إذا علم بالعيب قبل العقد أو رضي به صراحة بعده، بمعنى انه يحق للزوجة طلب الطلاق استناداً لوجود الضرر الواقع عليها من جراء إصابة الزوج بمرض خطير، أو استناداً للتفريق لوجود العيب بالزوج الذي حال بينها وبين الاستمتاع بمقاصد الزواج.
وعن التعويض الذي من الممكن ان تحصل عليه الزوجة إذا أصيبت بمرض الإيدز نقلاً عن زوجها، أجاب العبد الهادي: إذا كانت الزوجة تعلم بحقيقة مرض زوجها فلا يحق لها طلب التعويض المادي لأنها تسببت بكامل إرادتها وعلمها التام في وقوع الضرر عليها وقبلته صراحة ومن ثم يعد هذا تنازلاً عن هذا الحق. اما إذا كانت لا تعلم بمرض الزوج، فإنه يجوز لها رفع دعوى تطالب زوجها بفسخ عقد الزواج وبتعويضها عن الأضرار المادية والأدبية التي لحقت بها نتيجة الضرر الذي أصابها من جراء خطأ الزوج من قيامه بالزواج منها.
يرى الدكتور ناظم المسباح، انه يحق للزوجة التي ينقل إليها زوجها أمراضاً خطيرة اللجوء إلى المحكمة لفسخ العقد والمطالبة بالتعويض بداعي التعزيز ووقوع الضرر، فمن لا يحترم قدسية الزواج ويجلب لشريكة حياته أمراضاً تؤثر في صحتها، عليه ان يتحمل وزر فعلته.
avatar
Nasim

الجنس : ذكر عدد الرسائل : 41
رقم العضوية : 8
نقاط : 8

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مرض جنسي جديد ينتشر في اسرائيل

مُساهمة  walid في الجمعة أبريل 10, 2009 12:36 am


تتناقل وسائل الاعلام انباء عن ظهور مرض جنسي جديد من شأنه ان يتفشى في اسرائيل . ويعرف المرض الجديد باسم " تروبيكال بوبو " ، وينتقل من خلال الممارسات الجنسية ، ومن شأنها ان تسبب باضرار جسيمة للانسجة في مناطق الشرج والحوض ، وفي حالات اخرى تؤدي الى التهاب في المخ والى الموت . وتفيد الانباء ان المرض كان منتشرا في المناطق الاستوائية ، لكنه اخذ ينتشر في العالم العربي .
ويحذر الخبراء من ان الاطباء لا يعرفون هذا المرض ولا يعرفون كيف يشخصون المرضى الذين يحملونه او يعالجونهم . وقد شخصت الحالات الاولى لظهور المرض في الولايات المتحدة في بداية السنة الماضية ، بعد وصول مئات التقارير لوزارة الصحة الامريكية .
وفي اسرائيل اكتشفت حالات معدودة فقط لمرض تروبيكال بوبو ، لكن الخبراء يعتقدون بوجود مرضى آخرين . والمشكلة كما يقول الخبراء ان غالبية الاطباء لا يعرفون المرض وعلاماته ، علما بأن هناك حالات مرضية بدون علامات مرضية ، وان الجرثومة قد ترقد في الجسم من اسبوعين وحتى عدة اشهر قبل ظهور الاعراض ، وهذا يجعل خطر انتقاله كبيرا جدا . ويقول البروفيسور ميخائيل دان مدير وحدة الامراض التلويثية في المركز الطبي فولفسون " ان بالامكان معالجة المرض عن طريق اقراص انتي بيوتيكا لمدة ثلاثة اسابيع ، لكن المعالجة الناجعة تكون فقط اذا اكتشف المرض في بدايته

felnet.4rumer.com
avatar
walid

الجنس : ذكر عدد الرسائل : 39
رقم العضوية : 16
نقاط : 14

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى